محافظ دمياط و الكاردينال ليوناردو ساندرى يشهدان الاحتفال بالذكرى المئوية الثامنة للقاء القديس فرنسيس الإسيزى مع الملك الكامل الأيوبى

شهدت الأستاذة الدكتورة منال عوض محافظ دمياط نيابة عن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الإحتفال بالذكرى المئوية الثامنة للقاء القديس فرنسيس الإسيزى مع الملك الكامل الأيوبى والذى ترأسه الكاردينال ليوناردو ساندرى رئيس المجمع الشرقى والمندوب الخاص للبابا فرنسيس، بحضور السفير برونو موزارو سفير الفاتيكان فى مصر، الأب مايكل بيرى الرئيس العام للرهبنة الفرنسيسكانية بالعالم، الأب كمال لبيب رئيس الرهبان الفرنسيسكان بمصر، الأب فرانشيسكو باتون حارس الأراضي المقدسة و السادة أعضاء مجلس النواب وعددا من القيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة. حيث تم استهلال مراسم الاحتفال بزيارة دير الراهبات بمدينة دمياط، كما نقلت محافظ دمياط فى كلمتها التى القتها خلال الاحتفالية التي أقيمت بمنطقة اللسان بمدينة رأس البر تهنئة السيد رئيس الجمهورية بهذه المناسبة معربة عن خالص سعادتها لمشاركتها فى الاحتفال بالذكرى المئوية الثامنة للقاء القديس فرنسيس الإسيزى مع الملك الكامل الأيوبى عام ١٢١٩م الذى كان ولا يزال نقطة تحول هامة لزرع المحبة ورسالة السلام وتقبل الآخر على الرغم من شدة الظروف المحيطة أثناء إشتعال الحروب بين المعسكرين الفرنجى و الأيوبى، ودعت المحافظ إلى أنه ينبغى ان نسعى دائما نحو تحقيق الحوار المشترك بين الجميع للقضاء على الصراعات والتأكيد على تقبل الآخر. ومن جانبه تحدث الكاردينال ليوناردو ساندرى عن زيارة القديس فرنسيس الإسيزى إلى محافظة دمياط ولقائه مع الملك الأيوبى أثناء إشتعال الحروب ليبدأن رسالتهما فى نشر المحبة والسلام وينهيا الصراعات مضيفا أن هذا الحدث أدهش العالم بأسره حتى الآن. هذا وقد ألقى النائب أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب و الشيخ محمد سلامة وكيل وزارة الأوقاف بدمياط كلمتهم بهذه المناسبة واصفين هذا الحدث بأنه رسالة لنشر المحبة والسلام والتى دعت إليها جميع الأديان السماوية كما تخلل الاحتفال عددا من الترانيم و الفقرات الفنية و الغنائية التى تجسد هذا اللقاء التاريخى، و تسلمت محافظ دمياط دروعا بمناسبة هذه الذكرى من حارس الأراضى المقدسة و الرئيس العام للرهبنة الفرنسيسكانية بالعالم.